منتدى زهرة مصر

زوار المنتدى الكرام:
نحيط سيادتكم علما بان زهرة مصر خاص بالنساء ويسعدنا انضمام السيدات الى باقة زهورنا
فاهلا وسهلا بكم معنا

فضفضة . دردشة . بشرة . ميك اب .أزياء. تسريحات شعر .لفات طرح. إكسسوارات.كمبيوتر . ألعاب. صور .نصائح للمتزوجات خواطر. قصص .أشعار


دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 13394 مساهمة في هذا المنتدى في 2942 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1090 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو nona2002 فمرحباً به.

المواضيع الأخيرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


    حقوق الابناء على اباؤهم

    شاطر
    avatar
    المرأة الحديدية
    الرتبة
    الرتبة

    رقم العضوية : 88
    تاريخ التسجيل : 17/08/2010
    عدد المشاركات بالمنتدى : 702
    مجموع التقيمات : 5
    الحالة الاجتماعية : متزوجة
    الجنسية : مصرية
    بلد-مدينة الاقامة : مصر
    تعرفت على المنتدى بواسطة : جوجل
    المزاج المزاج :
    أوسمة التميز : 1- :
    2- :
    3- :
    4- :
    اجمالى عدد الاوسمة :

    الاصلية حقوق الابناء على اباؤهم

    مُساهمة من طرف المرأة الحديدية في الخميس 14 أبريل - 22:23

    الأبناء ثمرة
    العلاقة الزوجية، وزينة الحياة، وجمال الأسرة، وبذرة الامتداد والبقاء
    النوعي للانسان، فالهدف الاساس للزواج والعلاقة الزوجية هو بقاء النوع
    وخلود الحياة، وإنجاب الأبناء، لذلك جعل الله سبحانه غريزة الأمومة من أقوى
    الغرائز وأشدّها تأثيراً في حياة الانسان، بعد غريزة حبّ الحياة، لارتباط
    غريزة الأمومة بحبّ الخلود والبقاء في نفس الانسان، فالابناء يمثلون
    بالنسبة للآباء امتداداً وجوديّاً لهم يخلف وجودهم ويحفظ بقاءهم. وتعبيراً
    عن هذه الغريزة الطبيعية، وترجمة لهذا الاحساس الانساني الفطري جاء التشريع
    الاسلامي بقوانينه وقيمه المنظمة للزواج والعلاقة الأبوية، وتحديد مسؤولية
    الآباء، وعلاقتهم بأبنائهم.
    فجعل لكل واحد منهما واجباً ومسؤولية، وصلاحيات تتناسب ودوره في الأسرة؛ فجعل الأب:
    أ
    ـ مسؤولاً عن النفقة على أبنائه، أو التكفّل بكل احتياجاتهم ما زالوا
    صغاراً لم يبلغوا، كما ألزم الأب بالنفقة على الأبناء أيضاً حتى بعد بلوغهم
    إذا كانوا عاجزين عن النفقة لسبب مشروع يقرّه القانون الاسلامي، كالمرض
    والعجز...الخ. لتستمر العلاقة، وتتوثّق الصّلة ومبدأ التكافل بينهما،
    فالرابطة المعاشية هي رابطة ذات ابعاد مادّية وأخلاقية مؤثرة في بناء
    الاسرة والمجتمع، وتوثيق أواصر العلاقة بين أفرادها، وبذا صار الاب مسؤولاً
    عن تربية أبنائه من حضانة ورضاعة وخدمة...الخ. في مرحلة الطفولة، وأُعفيت
    الأم من ذلك، فأعطى الاسلام الأم حقّ المطالبة بأجرة الرضاعة والحضانة
    وتربية الابناء، فالأم غير مسؤولة عن ذلك، الا أنها مسؤولة عن رعايتهم
    وتربيتهم تربية توجيهية صالحة، فدورها في البيت هو دور المعلم والمربيّ
    والموجّه.
    أما تطوّعها في الخدمة والحضانة والرضاعة فذاك عمل يحبّه الله
    سبحانه، ويؤجرها عليه، بل ويحثها الاسلام على التطّوع بمثل هذه الاعمال
    ويدعوها إليها، من غير إلزام ولا إكراه.
    ب - والحقّ الثاني للأبناء على آبائهم:هو التربية والتوجيه والعناية،وافاضة روح الحبّ والحنان عليهم.
    فالطفل
    يحتاج الى الرعاية النفسية والحب والحنان الأبوي، كما يحتاج الى الحليب
    والدواء والثياب، لذلك نجد وصيّة رسول الله (ص) بالأبناء تؤكد هذا الجانب
    وتحثّ عليه:
    [احبوا الصبيان،وارحموهم،وإذا وعدتموهم شيئاً ففوا لهم،فانهم لا يدرون إلا انّكم ترزقونهم](105).
    [
    من قبل ولده ولده الله عزّ وجلّ له حسنة، ومن فرّحه فرّحه الله يوم
    القيامة، ومن علّمه القرآن دعي بالابوين فيكسيان حلّتين يضيء من نورهما
    وجوه أهل الجنّة] (106).
    [ إن الله ليرحم العبد لشدة حبّه لولده] (107).
    وقد
    ثبت علمياً ان الأطفال الذين يعيشون في أحضان الحبّ والحنان والرعاية
    الأبوية ينشأون نشأة سوية سليمة، خالية من العقد والأمراض النفسية، ومظاهر
    الانحلال ووهن الشخصية، كما ثبت علمياً أن للعلاقة الأبوية الطيبّة
    بالأبناء أثراً إيجابياً على سلوك الأبناء وعلاقتهم بالآخرين، في مرحلة
    الطفولة والمراهقة والبلوغ، إضافة الى أن الطفل الذي يفقد الحنان ويعايش
    أجواء الحقد والكرهية، وعدم العناية ينشأ فرداً منحلّ الشخصية، عدواني
    السلوك، يشعر بالنقص والكراهية.
    لذلك أكد الاسلام مسؤولية الآباء التربوية، وشدّد على حسن التربية والتوجيه بقوله:
    [
    يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودُها الناس والحجارة
    عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما
    يؤمرون].(التحريم/6)
    وجاء رجل الى النبي فقال: [ يا رسول الله ما حق ابني هذا؟ قال: (( تحسن اسمه وأدّبه، وضعه موضعاً حسناً))] (108).
    فعلى
    الآباء مسؤولية إعداد أبنائهم وتربيتهم للحياة الصالحة وإعانتهم على
    الهداية، لذلك أعطى الاسلام الأب والجد من جهة الأب الولاية على الأبناء
    الصغار، والهيمنة عليهم، كما حمّله ضمان المسؤولية الناشئة عن تصرف أبنائه
    الصغار، بما يتعلّق بحقوق الناس.
    avatar
    جنى
    مشرفة
    مشرفة

    رقم العضوية : 236
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010
    عدد المشاركات بالمنتدى : 874
    مجموع التقيمات : 6
    الحالة الاجتماعية : متزوجة
    بلد-مدينة الاقامة : القاهره
    تعرفت على المنتدى بواسطة : صديقة
    المزاج المزاج :
    أوسمة التميز : 1- :
    2- :
    3- :
    4- :
    اجمالى عدد الاوسمة :

    الاصلية رد حقوق الابناء على اباؤهم

    مُساهمة من طرف جنى في الجمعة 15 أبريل - 2:37

    واللة عندك حق الابناء دول نعمة ولازم نحافظ عليهم ونربيهم كويس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 20 نوفمبر - 12:17